18‏/8‏/2008

عدنــا .. و سأشتاقك يا شام !

من القصيدة الدمشقية لنزار قباني و بعض صور التقطها أثناء رحلتي
___________


هذي دمشق و هذي الكأس و الراح
إني أحب و بعض الحب ذباح

(دمشق من فوق جبل قاسيون)


أنا الدمشقي لو شرحتم جسدي
لسال منه عناقيد و تفاح


(السفرجل في بلودان)

مآذن الشام تبكي إذ تعانقي
وللمآذن كالأشجار أرواح


(المسجد الأموي)


للياسمين حقوق في منازلنا
وقطة البيت تغفو حيث ترتاح

( من زهور بلودان)

طاحونة البن جزء من طفولتنا
كيف أنسى و عطر الهيل فواح


(تمثال صلاح الدين أمام قلعة دمشق)

حملت شعري على ظهري فأتبِعني
ماذا من الشعرِ يبقى حينَ يرتاحُ؟

(من فوق بلودان)
_________________________

هناك 7 تعليقات:

drpharma يقول...

من احلي البلاد وماتنسيش انها كانت عاصمه الدوله الاسلاميه

شيماء الجمال يقول...

أحلى حاجة في الدنيا لم حد يكتب عم مكان زاره بنفسه..

Dr.Maha Salem يقول...

عدتـم...وكم اشتقت لكم
ولواني كنت مرتاحة من غيركم
pppppp

shasha يقول...

انشالله تكونى انبسطى وقضيتى رحلة موفقة سوريا بلد جميلة زرتها بالفعل واستمتعت بها ولكن احذرى من الحلويات الشامية صعبة المقاومة وتسبب السمنة المفرطة

رحــــيـل يقول...

تعرفى ان تجربه السفر نفسها لبلد تانيه بره مصر
جميله جدا
انت تتعاملى مع جنسيات تانيه وتشوف حياه مختلفه احساس اكيد رائع بتمناه دايما

جميله قوى تركيبك للشعر مع الصور

جوجو يقول...

السلام عليكم

ليكى تاج عندى ياكريمان

ذو الوجه المبتسم يقول...

تحياتى لك
كل عام وانت بخير
رمضان كريم